عرب وعالم

وثائق بايدن السرية: البيت الأبيض ينفي وجود سجل زيارات لمنزل الرئيس الأمريكي


11:11 ص


الثلاثاء 17 يناير 2023

واشنطن- (بي بي سي):

قال البيت الأبيض إنه لا يوجد سجل زوار للمنزل الخاص للرئيس الأمريكي جو بايدن.

وبدأ الجمهوريون يطالبون بالكشف عن سجل الزوار للمنزل الخاص للرئيس الأمريكي في ديلاوير منذ العثور على ملفات سرية هناك.

وقال مكتب مستشار البيت الأبيض إن رصد كل من يزور منزل الرئيس الخاص ليس من الممارسات المألوفة.

وعُثر على حوالي 20 وثيقة على الأقل في منزل بايدن وفي مكتب كان يستخدمه في واشنطن.

ويرجع تاريخ تلك المستندات إلى فترة حكم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما عندما كان جو بايدن نائبا له. وقالت شبكة سي بي إس الأمريكية إن بعض هذه المستندات كان يحمل تصنيف “سري للغاية”، وهو أعلى درجات السرية.

وظهرت الأنباء عن وجود وثائق حساسة عُثر عليها في مركز بين بايدن البحثي في واشنطن في وقت سابق من هذا الشهر. بعد ذلك، عثر على دفعة ثانية من الوثائق في منزل خلص للرئيس بايدن في ويلمينغتون في ديلاوير.

وأكد البيت الأبيض في نهاية الأسبوع الماضي أن خمس صفحات من مواد سرية عُثر عليها الخميس الماضي. وينص القانون على أن تُسلم جميع ملفات البيت الأبيض إلى الأرشيف الوطني في نهاية فترة الرئاسية.

وقال البيت الأبيض إن الملفات “لم تكن في مكانها الصحيح دون قصد”، وأنه يتعاون بشكل كامل في هذا الشأن.

ويطالب الجمهوريون في الكونغرس الأمريكي البيت الأبيض بالكشف عن سجل الزيارات الخاص بمنازل الرئيس بايدن، لكن البيت الأبيض رفض تحديد ما إذا كان من الممكن الكشف عن هذه المعلومات أم لا حتى الاثنين الماضي.

وقال جيمس كومر، العضو الجمهوري ورئيس لجنة الرقابة في مجلس النواب، في خطاب إلى كبير موظفي البيت الأبيض رون كيلان في نهاية الأسبوع الماضي: “سوء تعامل الرئيس بايدن مع مواد سرية يثير تساؤلات عما إذا كان الرئيس قد عرض أمننا الوطني للخطر”.

وأضاف: “بدون قائمة بالأفراد الذين زاروا مقر إقامته، لن يعرف الشعب الأمريكي أبدا من اطلع على هذه الوثائق شديدة الحساسية”.

لكن مكتب مستشار البيت الأبيض قال إنه لا يوجد سجل زوار للمنازل الخاصة للرئيس.

وقال إيان سام، متحدث باسم المكتب: “مثل كل الرؤساء على مدار العقود الماضية في التاريخ الحديث للبلاد، مقر الإقامة الخاص للرئيس (بايدن) خاص”.

وقال جهاز الخدمة السرية في وقت سابق إنه لا يحتفظ بسجلات زيارة لأماكن الإقامة الخاصة للرؤساء. وفي 2017، قال الجهاز في أوراق دعوى قضائية إنه لم يحفظ سجلا لزوار مقر إقامة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في مار أيه لاغو حيث عثر مكتب التحقيقات الفدرالي على المئات من الملفات السرية العام الماضي.

رغم ذلك، يوجد عناصر الخدمة السرية بصفة دائمة في مقرات الإقامة الخاصة للرئيس بايدن في ويلمنغتون وريهوبوث بيتش، ويفتشون الزائرين قبل الدخول إليها.

ويتولى محقق خاص التحقيق في طريقة تعامل الرئيس بايدن مع الملفات. وقالت لجنة الرقابة في مجلس النواب الأمريكي إنها سوف تبدأ تحقيقها الخاص في هذا الشأن.

وينشر البيت الأبيض سجل للزوار على موقعه الإلكتروني – وهو إجراء بدأ العمل معه في عهد إدارة أوباما.

لكن هذا الإجراء توقف في فترة ولاية ترامب، وعاد البيت الأبيض للعمل به منذ تولي الرئيس بايدن السلطة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى