رياضة

مباريات في كأس العالم.. ألمانيا تسعى لكسر عقدة 2018.. وإسبانيا لتكرار الإنجاز


10:58 م


الثلاثاء 22 نوفمبر 2022

تستكمل غدا الأربعاء، باقي مباريات الجولة الأولى لدور المجموعات من بطولة كأس العالم 2022 التي تستضيفها قطر حتى 18 ديسمبر المقبل.

ويلعب منتخب ألمانيا مع نظيره الياباني في الثالثة عصرا على ملعب خليفة الدولي، في محاولة لكسر عقدة مونديال 2018 والذي تلقى فيه منتخب الماكينات الهزيمة وخرج من دور المجموعات.

منتخب ألمانيا يعيش أفضل حالاته في الفترة الأخيرة حيث يستعد بقوة لمواجهة اليابان إلا أن غياب ليروي ساني، بسبب الإصابة سيؤثر بالسلب على الفريق.

حيث يتطلع المانشافت لتحقيق الفوز من أجل حسم التأهل المبكر في المجموعة الخامسة الصعبة والقوية للغاية والتي تضم إسبانيا وكوستاريكا واليابان.

ويضع منتخب ألمانيا صوب أعينه للتتويج باللقب العالمي للمرة الخامسة في تاريخه ومعادلة الرقم القياسي المسجل باسم المنتخب البرازيلي، ومن ثم التفوق على إيطاليا والانفراد بلقب أكثر فريق أوروبي يحصد اللقب.

في حين أن المنتخب الياباني الذي يضم مجموعة مميزة من اللاعبين في الوقت الحالي، يتطلع في تحقيق المفاجأة وعبور العقبة الألمانية، وتحقيق الانتصار الأول على منتخب الماكينات في تاريخ المواجهات التي جمعت بينهما.

وسبق أن ألتقى منتخب ألمانيا مع اليابان ودياً في مواجهتين، انتهت إحداهما بالتعادل الإيجابي (2-2)، والثانية بفوز ألمانيا (3- صفر)، ولم يسبق لهما المواجهة في نهائيات كأس العالم من قبل.

وفي الساعة الثالثة عصرا، يلتقي منتخب إسبانيا مع كوستاريكا على ملعب الثمامة، هذه المباراة التي يديرها الحكم الإماراتي محمد عبدالله، ويعاونه مواطناه محمد الحمدي، وحسن المحري، فيما يتولى مانينج مسئولية الحكم الرابع.

وبالرغم من أن منتخبي ألمانيا وإسبانيا هما المرشحان للتأهل إلى دور الـ 16 إلا أن منتخب كوستاريكا يؤامن بحظوظه في البطولة ويتطلع لأن يحسم تأهله من مجموعة “الموت”.

ويمني منتخب إسبانيا النفس لأن يذهب بعيدا في هذه النسخة ومحاولة تكرار إنجاز 2010 والتتويج باللقب الثاني في تاريخه، مستندا على كم النجوم التي يمتلكها المدرب الإسباني لويس إنريكي.

أما منتخب كوستاريكا فيدخل المباراة وهدفه تكرار ما حققه في مونديال 2014، عندما حقق أفضل نتيجة له بالوصول إلى ربع النهائي ولكن يبقى السؤال هل يسمح له منتخب إسبانيا بالحصول على أول ثلاث نقاط؟.

وفي المباراة الثالثة التي يلعب فيها منتخب بلجيكا مع كندا ستقام في التاسعة مساء بتوقيت القاهرة، على ملعب أحمد بن علي المونديالي يتطلع منتخب بلجيكا الذي يعد أحد المرشحين للتتويج باللقب القاري، للخروج بأول ثلاث نقاط ليحقق انتصار يضمن له تصدر المجموعة والسير قدماً على طريق المنافسة في البطولة.

في حين أن منتخب كندا يرغب في الخروج بأفضل نتيجة من أجل البقاء في المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل إلى الدور التالي عن المجموعة التي تضم أيضاً كرواتيا والمغرب.

حظوظ منتخب بلجيكا أقوى على أرض الملعب نظرا لفارق أسماء اللاعبين وتصنيف المنتخبات في الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا، حيث يحتل منتخب الشياطين الحمر التصنيف الثالث عالميا.

قبل السفر إلى قطر خاض منتخب بلجيكا تجربة قوية مع نظيره المصري وتلقى هزيمة بنتيجة 2-1 وبتالي يتطلع لتحقيق الفوز بعد كم التجارب الودية التي خاضها قبل البطولة.

ويمتلك منتخب بلجيكا مجموعة من أقوى اللاعبين على مستوى أوروبا والعالم أبرزهم كيفن دي بروين لاعب مانشستر سيتي وإيدين هازارد لاعب ريال مدريد، في حين يفتقد لهدافه روميلو لوكاكو لاعب إنتر ميلان بسبب الإصابة.

أما منتخب كندا فيعول على العديد من اللاعبين مثل كايل لارين متصدر هدافي تصفيات الكونكاكاف بستة أهداف وجوناثان ديفيد وصيف متصدر الهدافين بخمسة أهداف، فضلا عن ألفونسو ديفيس نجم بايرن ميونح الألماني.

هذه المباراة هي الأولى في تاريخ مواجهات الفريقين خلال بطولة كأس العالم، فيما كانا التقيا في مواجهة وحيدة ودية في يونيو 1989 في كندا وانتهت بفوز المنتخب البلجيكي 2 – 0.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى