أخبار السعودية

السعوديون الأقل قلقًا من التضخم العالمي والسر في الثقة بقرارات الدولة

حافظ السعوديون على مدار الأشهر الأربعة الماضية، على صدارة أعلى شعوب العالم ثقة في التوجهات الاقتصادية لدولتهم، في استمرارية لتفوق السياسات الاقتصادية للمملكة على عدد من الدول الصناعية الكبرى التي جاءت في مراتب متدنية من حيث الثقة، طبقًا لاستبيان أجرته شركة الأبحاث العالمية Ipsos للفترة ما بين 24 يونيو إلى 8 يوليو للعام الجاري 2022م.

مقالات ذات صلة

إصلاحات هيكلية: 

كان للإصلاحات الهيكلية في بُنية الاقتصاد السعودي وسوق العمل وأنظمة الاستثمار واستحداث وسن التشريعات الداعمة بالغ الأثر في تنويع مصادر الدخل وتنمية الفرص الاستثمارية وخلق الفرص الوظيفية للمواطنين والمواطنات، وهو ما انعكس على تعزيز مستويات جودة الحياة لمواطني المملكة والمقيمين على أراضيها والزائرين لها.

ومع تضرر غالبية دول العالم من أزمة التضخم القوية التي تجتاح الاقتصاد العالمي، إلا أن السعوديين كانوا الأقل قلقًا تجاه ذلك بنسبة 13% فقط، بينما كان معدل قلق دول العالم تجاه المشكلة نفسها 38%، وهو ما يؤكد ثقتهم بالتوجهات الاقتصادية للدولة، وفاعلية قرارات المُعالجة التي عمل عليها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

المملكة تتصدر:

وحلت المملكة أولًا في المؤشر الذي يضم 27 دولة بنسبة ثقة لامست الـ 93% وبتفوق يزيد على المُعدل العالمي (32%) بـ 61 نقطة، فيما جاءت دولًا مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا واليابان وكندا في النصف الثاني للمؤشر (أقل من 50%) بنسب متباينة.

وتتفاوت نسبة قلق شعوب العالم إزاء المشكلات الرئيسة المؤثرة على الاقتصاد؛ كـ (التضخم، الفقر وعدم المساواة الاجتماعية، البطالة، الجرائم والعنف، الاقتصاد والفساد السياسي)، فيما كان السعوديون الأقل في نسبة القلق تجاه غالبية تلك المُشكلات، بحسب ما أوردته نتائج مؤشر Ipsos.

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى