أخبار المشاهيرالمشاهير

وسط أنباء عن تدهور صحته.. كيف يتخلص الرئيس الروسي من “فضلاته”؟

مع تواتر الأنباء التي تتحدث عن تدهور في حالته الصحية، كشفت تقارير غربية عن تجميع فضلات الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين خلال جولاته في الخارج، وإعادتها إلى الوطن في حقيبة سفر.

ولا يقتصر الأمر على جمع فضلاته فحسب، بل يتم أيضًا حفظ بوله وشحنه إلى العاصمة الروسية بواسطة حارس شخصي من خدمة الحماية الفيدرالية، وفقًا لريجيس جينت، مؤلف كتابين عن روسيا، والصحفي ميخائيل روبين في تقرير نشرته مجلة “باريس ماتش” الإخبارية الفرنسية.

مقالات ذات صلة

وبحسب التقرير، فإنه تم جمع فضلات بوتين خلال زيارته إلى فرنسا في 29 مايو 2017، وأيضًا خلال زيارته في أكتوبر 2019 إلى المملكة العربية السعودية.

وأظهرت لقطات فيديو التقطت خلال رحلة إلى فرنسا عام 2019، ستة رجال يرافقون الرئيس الروسي إلى دورة المياه، وكان أحد مرافقيه يحمل حقيبة صغيرة، دون أن يتم الكشف عما بداخلها.

إحدى النظريات التي تفسر سبب تجميع فضلات بوتين وإعادتها في حقيبة مخصصة إلى روسيا هي أن الرئيس الروسي يشعر بـ “جنون العظمة” ويخشى من حصول “أعدائه” على معلومات حول صحته، لدرجة أنه لا يريد الكشف عن حمضه النووي.

وكتبت الصحفية الروسية فريدة رستاموفا على موقع “تويتر”: “على حد علمي، فإن هذا النظام الغريب منظم بشكل مختلف نوعًا ما. في بعض الأحيان على الأقل يتم إتلاف جميع المواد السرية على الفور. وقد تم الإبلاغ عنها لأول مرة للعالم من قبل مصدر غير متوقع إلى حد ما ، من قبل جوليا لويس دريفوس في برنامج “ذا لات شو” في عام 2020.

وأثناء زيارتها لمتحف تاريخ الفن في فيينا، أخبرها موظفو المتحف بأنه يتعين عليهم إنشاء حمام خاص خارج المتحف ليستخدمه بوتين عندما يحتاج إلى ذلك.

وتابعت: “لقد أخبروها أيضًا أن بوتين يستخدم نفس “الحمام المتنقل” الذي صنعته “لويس دريفوس” أثناء سفره على متن طائرته”. واستدركت قائلة: “مصدري، وهو أحد المعارف القدامى لبوتين، أخبرني أن ممارسة أخذ مرحاضه في رحلات خارجية موجودة منذ سنوات، والزعيم الروسي كان يفعل ذلك منذ بداية حكمه”.

وكانت هناك الكثير من التكهنات بأن بوتين (69 عامًا) يعالج من مجموعة متنوعة من الأمراض، على الرغم من أن الخبراء يقولون إنه لا يوجد أي دليل موثوق حتى الآن يشير إلى تدهور صحته.

وكان أحدث ظهور علني لبوتين في المنتدى الاقتصادي الدولي بسان بطرسبرج أثار تساؤلات حول صحة الرئيس، وسط تكهنات بإصابته أمراض مختلفة مثل السرطان، ومرض باركنسون، وآلام الظهر، وما إلى ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى