دين ودنيا

بالفيديو| رمضان عبد الرازق يوضح أصحاب الأعذار المباح لهم بعض


12:43 م


السبت 14 مايو 2022

مقالات ذات صلة

كتب- محمد قادوس:

حذر الدكتور رمضان عبد الرازق، عضو اللجنة العليا للدعوة الإسلامية بمشيخة الأزهر الشريف، من أن نقول على أصحاب الهمم معوقين، لأن المعاق والمعوق هو الشخص العاصي لله رب العالمين، مستشهدا في ذلك بقول الله-تعالى- في سورة الفجر “فَأَمَّا الْإِنسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ”، فالإكرام والإنعام ابتلاء.

وأشار عضو اللجنة العليا بالأزهر، إلى أنه من الممكن أن نقول عليهم القادرون باختلاف أو من أصحاب الابتلاء أو من أصحاب القدرات الخاصة، لأن المعاق فعلا هو الشخص صاحب الأعضاء التي عصى بها الله أو منع الناس من طاعة الله، مستشهدا في ذلك بقول الله-تعالى-في سورة الأحزاب،” قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِينَ مِنكُمْ وَالْقَائِلِينَ لِإِخْوَانِهِمْ هَلُمَّ إِلَيْنَا ۖ وَلَا يَأْتُونَ الْبَأْسَ إِلَّا قَلِيلًا”.

وأضاف عبد الرازق، في لقائه ببرنامج،” الدنيا بخير”، المذاع عبر فضائية،” الحياة” بأن الأشخاص الذين رفع الله عنهم الحرج هم الأعمى والاعرج وعلى المريض، مستشهدا في ذلك بقول الله-تعالى-في سورة النور،” لَّيْسَ عَلَى الْأَعْمَىٰ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ”.

وأوضح عضو اللجنة أن الله-تعالى -رفع الحرج والمؤاخذة عن ذوي الأعذار فيما يخص العذر، ضاربًا مثلًا على أن الله رفع الحرج عن القعيد فيما يخص عمل القدمين، ورفع الله الحرج عن الأصم فيما يخص العبادة المطلوبة باللسان، مشيرًا إلى ان العذر نوعان، وهما:

1ـ عذر دائم: هو يخص الأعمى والمشلول والأبكم، وهذا يكون عن الشخص الذي يكون لديه ابتلاء دائم.

2ـ عذر مؤقت: هو يخص المريض الذي يرجى شفاؤه.

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى