منوعات

اعرف من أعراض تعبك.. كيف تفرق إذا كنت مصابًا بالإنفلونزا وليس كورونا؟


02:30 م


السبت 15 يناير 2022

كتب – سيد متولي

يستدعي فصل الشتاء العديد من أمراض الجهاز التنفسي، مع وجود متغير أوميكرون، أصبح من الصعب للغاية التمييز بين الأمراض، بالنظر إلى أن الخبراء اعتبروا المتغير الجديد “خفيفًا”، فقد زادت الأعراض المرتبطة به من الارتباك، مما يجعل من الصعب على الناس التفريق بين كوفيد وعدوى الإنفلونزا.

ولكن بينما يبدو أن فيروس سارس- كوف-2، هو الأكثر فتكًا من بين جميع فيروسات الجهاز التنفسي، فهل يجب علينا تقويض مخاطر الإنفلونزا وتجاهل المضاعفات التي يمكن أن تحدث؟ دعونا نكتشف ذلك، وفقا لموقع timesofindia.

هل يختلف سارس-كوف-2 وفيروسات الإنفلونزا؟ كيف؟

يقول الدكتور سانكيت جين، استشاري أمراض الرئة، مستشفى ماسينا في مومباي بالهند: “فيروسات كورونا والإنفلونزا من أمراض الجهاز التنفسي المعدية والقابلة للانتقال بطبيعتها”، ووفقا له، فإن كلاهما يعاني من أعراض متشابهة مثل الحمى والسعال وسيلان الأنف والتهاب الحلق وضيق التنفس والصداع.

ينتقل الاثنان بين الناس من خلال الرذاذ، ويتم إطلاقها أثناء السعال والحديث والعطس وما إلى ذلك، يمكن أن تهبط هذه القطرات في الفم أو يستنشقها شخص ما.

ووفقًا للطبيب، فإن الفئات العمرية الأكبر سنًا ، والأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة هم أكثر عرضة للإصابة بأي من هذه الفيروسات.

هناك بعض الاختلافات بين فيروس كورونا وفيروس الإنفلونزا، يلاحظ الدكتور جين، بينما تظهر أعراض فيروس الإنفلونزا بشكل أسرع بمجرد الإصابة، يستغرق فيروس كورونا وقتًا أطول لإظهار الأعراض بعد الإصابة، بالإضافة إلى ذلك، يعد الفيروس التاجي أكثر عدوى ويميل إلى الانتشار بمعدل أسرع مقارنة بفيروس الإنفلونزا.

وتنص المراكز الأمريكية للوقاية من الأمراض ومكافحتها على أن الشخص المصاب بالإنفلونزا ستظهر عليه الأعراض في أي مكان من 1 إلى 4 أيام بعد الإصابة، في حين يمكن للفرد المصاب بفيروس كوفيد أن يعاني من الأعراض بعد 5 أيام من الإصابة، ومع ذلك، يمكن أن تظهر الأعراض في وقت مبكر بعد يومين من الإصابة أو في وقت متأخر حتى 14 يومًا بعد الإصابة.

ما هي أفضل طريقة لتحديد ما إذا كنت مصابًا بـ كوفيد أو الإنفلونزا؟

يعد اختبار RT PCR أفضل طريقة لتشخيص حالتك، حتى وقت الاختبار، من المهم أن تعزل نفسك، ارتدِ كمامة لاحتواء انتشار الفيروس، اغسل يديك بانتظام وعقم الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر، استمر في مراقبة الأعراض واطلب العناية الطبية في حالة تفاقم الأعراض.

هل يجب أن تشعر بالارتياح إذا كنت مصابًا بالإنفلونزا وليس كوفيد؟

يقول الدكتور جين: “بناءً على نتائج الاختبار، يمكننا تأكيد التشخيص والحصول على العلاج الصحيح، إذا كانت اختبارات RT PCR سلبية، فمن المؤكد أنها أخبار جيدة لأن المرء قد يعاني من الإنفلونزا”.

ويضيف بالقول: “الإصابة بالإنفلونزا أفضل دائمًا من الإصابة بفيروس Covid-19 لأن الأخير يمكن أن يسبب أعراضًا أكثر خطورة لدى بعض الأشخاص”.

ومع ذلك، يجب ألا يتجاهل المرء حقيقة أن الإنفلونزا يمكن أن تسبب التهابًا حادًا في الرئتين، والذي يمكن أن يؤدي مباشرة إلى الوفاة، ووفقًا للدكتور جين، يمكن أن يؤدي كل من COVID-19 والإنفلونزا إلى مضاعفات خطيرة مثل:

– التهاب رئوي

– الإنتان

– فشل أعضاء متعددة

– توقف التنفس

– متلازمة الضائقة التنفسية الحادة

– الالتهابات البكتيرية والفطرية الثانوية

– تظهر الجلطات الدموية في الأوردة والشرايين بشكل خاص في حالة الإصابة بفيروس كوفيد -19

ما هي فرص فلورونا؟ مخاطر العدوى المشتركة

يقول الدكتور جين: “يمكن أن تحدث العدوى المشتركة لـ COVID-19 والإنفلونزا، وبالتالي قد تعقد التشخيص والعلاج لـ كورونا خاصة خلال الأشهر الباردة من العام عندما ترتفع حالات الإصابة بالإنفلونزا”.

وسط ارتفاع عدد حالات الإصابة بالفيروس التاجي والارتفاع في حصيلة أوميكرون العالمية، أكد الخبراء حالة “فلورونا” مؤخرًا.

تم الإبلاغ عن أول حالة إصابة بفلورونا في إسرائيل، حيث كانت امرأة دخلت مركزًا طبيًا للولادة مصابة بفيروس COVID وفيروس الإنفلونزا في الجسم في نفس الوقت، قيل إن المرأة كانت تعاني من أعراض خفيفة ولم يتم تطعيمها.

تشير البيانات إلى أن الجمع بين الاثنين يمكن أن يؤدي إلى أعراض شديدة مثل الالتهاب الرئوي ومضاعفات الجهاز التنفسي الأخرى والتهاب عضلة القلب، مما يشكل خطرًا للوفاة في غياب الرعاية الطبية.

هل يمكننا الحصول على لقاحات كوفيد والإنفلونزا معًا؟

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) ، من الآمن تمامًا الحصول على جرعات لقاح الإنفلونزا وكوفيد في نفس الوقت تقريبًا، وأوضحوا أن التطعيم المزدوج لن يضر الجسم بأي شكل من الأشكال.

للدكتور جين نفس الرأي ويقول إنه من الآمن تناول اللقاحين معًا، ولا يبدو أنه يعيق الاستجابة المناعية، ومع ذلك، فإنه يوصي بأخذ كلتا الجرعتين على أذرع مختلفة للتحكم في الألم بشكل أفضل.

4 اختلافات متعلقة بالأعراض بين الإنفلونزا وكورونا:

عندما يتعلق الأمر بالاختلافات بين فيروس كورونا والإنفلونزا، هناك أربع نقاط رئيسية.

– ضيق التنفس شائع في حالة الإصابة بفيروس كوفيد-19 ولكن ليس الإنفلونزا.

– على عكس فيروس كورونا، فإن فقدان حاسة الشم أو التذوق نادر جدًا مع الإنفلونزا.

– يكون الصداع أقل انتشارًا بين مرضى كوفيد-19، لكنه من الأعراض التقليدية للإنفلونزا.

– الشعور بالغثيان أو الغثيان أكثر شيوعًا مع COVID وأقل من الإنفلونزا.

الأعراض الشائعة

في حين أن كليهما من أمراض الجهاز التنفسي، إلا أن لديهما العديد من الأعراض الشائعة والمتنوعة التي يمكن أن تتراوح من خفيفة إلى شديدة، وهناك بعض الأعراض الشائعة لـCOVID-19 والإنفلونزا.

– حمى

– سيلان الأنف

– إعياء

– فقدان حاسة الشم

– التهاب الحلق

– ازدحام، اكتظاظ، احتقان

ألم في الصدر وضيق في التنفس

اقرأ أيضا..

الخبر من المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى