منوعات

احذر الإفراط في تناول سمك البلطي.. يسبب هذه المشاكل الصحية


02:00 ص


السبت 15 يناير 2022

كتبت- شيماء مرسي

الأسماك من المصادر الصحية، فهي تحتوي على نسبة أقل من الدهون والكوليسترول والسعرات الحرارية، وفي الوقت نفسه، فهي مليئة بالفيتامينات والمعادن والأحماض الدهنية الأساسية المفيدة لصحتنا.

ولسوء الحظ، ليست كل الأسماك متشابهة على المستوى الصحي، وقد تلوث البعض بسبب المستويات العالية من الزئبق في البحار، وفي الوقت نفسه، فإن تلك التي يتم تربيتها في المزارع تشكل مخاطر صحية كبيرة يجب علينا بالتأكيد الابتعاد عنها.

ويعتبر سمك البلطي هو أحد أشهر الأسماك التي يتم تربيتها في المزارع التي يأكلها الكثير من الأشخاص، وهو محبوب للغاية بسبب تكلفته الرخيصة وطعمه اللذيذ.

وفيما يلي، لماذا يعتبر الإفراط في تناول سمك البلطي خطير؟ فيما يلي أهم الأسباب، وفقا لموقع “lifehack”.

  1. أكثر عرضة للالتهابات:

الأسماك هي المأكولات البحرية المعتادة لأولئك الذين يرغبون في زيادة تناولهم لأحماض أوميجا 3 الدهنية التي تفيد الصحة من خلال خفض ضغط الدم وتقليل الكوليسترول في مجرى الدم وتقوية جهاز المناعة، كما أنها تمنع التهاب المفاصل والاكتئاب وأمراض القلب وحتى السرطان.

ومع ذلك، كشفت دراسة أجريت في جامعة ويك فورست في عام 2008 أن البلطي يحتوي على أوميجا 6 أكثر من أوميجا 3 وعلى الرغم من أن الجسم يحتاج أيضًا إلى أوميجا 6 ، إلا أن ارتفاع مستوى أوميجا 6 يعني زيادة خطر الإصابة بالربو والتهاب المفاصل وحالات التهابية أخرى داخل الجسم.

  1. أكثر عرضة للإصابة بالسرطان:

كانت هناك العديد من التقارير التي تفيد بأن البلطي الذي يتم تربيته في المزارع من الصين يتم تغذيته ببراز الحيوانات، وبالتالي فهو يزيد من خطر الإصابة بالسرطان 10 مرات، وفي عام 2009 ، فحصت دائرة البحوث الاقتصادية التابعة لوزارة الزراعة الأمريكية (USDA) المأكولات البحرية التي يتم تربيتها في المزارع والمستوردة من الصين، وكشفت أن العديد من المزارع ومعالجات الأغذية في الصين تقع في مناطق صناعية حيث يتلوث الهواء والماء والتربة.

علاوة على ذلك، تنص الدراسة على أنه من الممارسات الشائعة نشر مخلفات المواشي والدواجن في الحقول أو استخدامها كعلف للأسماك، وفي عام 2006 ، تم إدراج البلطي المستورد من الصين في قائمة مراقبة المأكولات البحرية للأسماك التي يجب تجنبها.

  1. يمكنك تناول المضادات الحيوية والمبيدات والمواد الكيميائية:

نظرًا لأنه يتم تربيتها في حظائر الأسماك المزدحمة، فإن البلطي أكثر عرضة للإصابة بالأمراض إذ يعطيهم أصحاب المزارع المضادات الحيوية لمنعهم من الإصابة بالمرض كما يتم إعطاؤهم مبيدات حشرية لعلاج قمل البحر، وهذه المواد الكيميائية فعالة ولكنها مع ذلك ضارة بصحة الأشخاص ند تناولها.

ويمكن أيضًا العثور على مادة Dibutylin ، وهي مادة كيميائية تستخدم في صناعة البلاستيك PVC ، في البلطي الذي يتم تربيته في المزارع ومن المعروف أن هذه المادة الكيميائية السامة تسبب الالتهاب وتضعف جهاز المناعة وتزيد أيضًا من خطر الإصابة بالحساسية والربو والسمنة واضطرابات التمثيل الغذائي.

ويوجد مادة كيميائية سامة أخرى في البلطي هي الديوكسين، والتي تم ربطها بظهور السرطان وتطوره ومشاكل صحية خطيرة أخرى.

Source link

زر الذهاب إلى الأعلى