منوعات

كورونا اليوم: تجريب لقاح “هوائي”.. وهؤلاء أكثر عرضة للإصابة بعد التطعيم


03:30 م


الثلاثاء 14 ديسمبر 2021

كتب- سيد متولي

نتطلع جميعًا لمعرفة ما يحدث كل دقيقة، في ظل التطور الهائل الذي أحدثه “كوفيد-19” بحياتنا.

“مصراوي” يُتيح خدمة يومية لعرض كل ما تريد معرفته عن تطورات فيروس كورونا المستجد أولا بأول، من ظهور أعراض جديدة أو حدوث طفرة مختلفة، وكذلك تطور اللقاحات والأدوية بشكل مختصر.

هؤلاء أكثر عرضة للإصابة بعد التطعيم

وفقا لموقع timesofindia يعد التطعيم هو الخيار الأفضل للبقاء آمنًا وتقليل مخاطر الإصابة بفيروس كورونا ومتغيراته، هناك خطر ضئيل للإصابة بالعدوى المفاجئة ويكون الخطر أعلى لدى الأشخاص الذين يعانون من حالة صحية معينة.

وفقًا لدراسة حديثة نُشرت في Journal of Medical Economics ، فإن الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة أكثر عرضة للإصابة مرة أخرى حتى بعد الحصول على جرعتين من لقاح كورونا.

“لقاح هوائي” فعال ضد متحورات كورونا

يعكف باحثون بريطانيون، على تجريب لقاح جديد ضد فيروس كورونا لا يستخدم الإبر، وأكثر فعالية ضد المتحورات الجديدة التي تخترق جدار المناعة.

وحسب شبكة “سكاي نيوز” البريطانية، فإن علماء من جامعة “ساوثامبتون” البريطانية يجربون لقاحا يجري منحه بشكل هوائي، عن طريق الجلد، ثم تصل الجرعة بدقة إلى الجسم والمناطق المستهدفة، ويسعى اللقاح الجديد المحتمل إلى جعل عملية التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد “أقل إيلاما” أيضا، حتى وإن كان الوخز الناجم عن الإبرة، خلال الوقت الحالي، خفيفا للغاية.

فيروس كورونا قد يتخذ مسار الإنفلونزا ويتحول لمرض مزمن.. كيف؟

من المعروف تاريخيا أن معظم الأوبئة تستمر ما بين عامين ونصف و3 أعوام ونصف/ ومع مرور الوقت، تتحور فيروسات الأوبئة وتتحول إلى مرض مزمن ينتشر على مستويات أقل ويمكن التعامل معه، وهذا ما حدث مع سلالة الإنفلونزا بعد وبائها عام 1918، ويأمل بعض المتخصصين في علم الفيروسات أن يحدث ذلك مع الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19.

وفيما يتعلق بمتحور “أوميكرون”، تشير تقارير مبكرة إلى أنه من المحتمل أن يتسبب في حالات عدوى أقل حدة، ربما بسبب جمعه الفريد للطفرات في الوقت الذي يتم فيه تعزيز المناعة في أنحاء العالم، وما زال من المبكر أن نعرف بشكل مؤكد كيف سينتهي الحال بمرض كوفيد-19، ورغم أن الخبراء يعتقدون عموما أن الفيروسات تتحور غالبا لتصبح أقل خطورة، فلا يمكن أن نضمن 100% أن هذا ما يحدث حاليا بالنسبة لفيروس كورونا، وعلاوة على ذلك، فإن عام 2021 لا يشبه على الإطلاق عام 1918، وسوف يكون للقاحات، والسفر العالمي، والبيانات، والمعالجات التي في متناولنا الآن تأثير ملحوظ على مسار جائحة كورونا، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

Source link

زر الذهاب إلى الأعلى