دين ودنيا

#بث_الأزهر_مصراوي.. ضيق الرزق هل هو ابتلاء خير أم بسبب شر فعلته؟


06:44 م


الثلاثاء 14 ديسمبر 2021

كتب- محمد قادوس:

في إحدى حلقات البث المباشر لموقع مصراوي، بالتعاون مع مركز الأزهر العالمي للرصد والإفتاء الإلكتروني، تلقى فضيلة الشيخ عبد الرحمن محمد، عضو لجنة الفتاوى الإلكترونية، سؤالاً من أحد متابعي البث المباشر يقول: أصاب بابتلاءات كثيرة في حياتي بالرغم من أني والحمد لله أقوم بأداء الصلاة وأصوم النوافل واقرأ القرآن وأقوم الليل وأخاف ان أكون عملت ذنب كبير لا اعرفه ويعاقبني عليه الله.. وأعاني من ضيق الرزق، لا اعرف كون هذا الابتلاء خيرًا لي أم بسبب شر فعلته؟

في رده، أجاب محمد قائلًا: ان الابتلاء سنة الله-عز وجل- في الخلق وفي هذه الحياة، فهو سبحانه وتعالى يقرر في سورة الملك “تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ”.

وأضاف عضو الأزهر للفتوى عبر فيديو بثه مصراوي عبر صفحته الرسمية على فيسبوك: فما أقام الله- عز وجل- هذه الحياة وما سخر لنا هذه المخلوقات إلا لأجل ان يقوم الانسان في هذا الامتحان وهذا الابتلاء بما هو مطلوب منه، مشيرًا إلى ان الغني يشكر على النعمة، والفقير يصبر على الضيق وكذا الصحيح والمريض، والكل يبتلى إما بالنعمة وإما بالشدة.

واستشهد بقول الله-تعالى- سورة الأنبياء “وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً ۖ وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ”.

وأوضح عضو الأزهر للفتوى ان الكل في هذه الحياة يسعى في طريقه إلى الله-عز وجل-يقوم بأداء الأوامر الالهية ويجتنب النواهي التي نهت عنها الشريعة، ولو أصيب الإنسان ببلاء عليه ان يقوم فيه بالأدب المطلوب، فإذا في كان في نعمة فعليه ان يشكر وان يكثر من نفع الناس بها.

وأكد أنه إذا كان الانسان في بلاء عليه ان يصبر وعليه ان يسلم لأمر الله-عز وجل-ويسعى في أن يدفع عن نفسه أسباب البلاء وهذا يكون بالأمور المحللة.

Source link

زر الذهاب إلى الأعلى