دين ودنيا

ما حكم وضع المرأة العطر على ملابس الصلاة؟.. أمين الفتوى يجيب


12:00 م


الخميس 14 أكتوبر 2021

كتب- محمد قادوس:

ما حكم وضع المرأة العطر على ملابس الصلاة؟.. سؤال ورد إلى الشيخ محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، وأكد في إجابته أنه يجوز وضع المرأة العطر على ملابس الصلاة ولا يوجد مانع من ذلك الأمر.

واستشهد شلبي بقول الله- تعالى- في سورة الأعراف “يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ”.

وأضاف شلبي، عبر فيديو نشرته دار الإفتاء المصرية، عبر قناتها على يوتيوب، بأن الزينة التي ذكرت في القران الكريم تكون على الملابس التي تستر العورة، مشيرًا إلى أن الله جميل يحب الجمال.

وأوضح أمين الفتوى أن التطيب لا مانع منه للمرأة ما دام في نطاق البيت وأمام الزوج، مؤكدًا أنه يجوز وضع العطر على ملابس الصلاة للمرأة.

وكان سؤال إلى الدكتور أحمد وسام- أمين الفتوى ومدير إدارة البوابة الإلكترونية بدار الإفتاء المصرية يقول: “لماذا تحرم العطور على السيدات وتحليلها للرجال مع أن الجنسين بيحسوا بجاذبية تجاه العطور؟”، وتمت الإجابة على السؤال من خلال البث المباشر للدار قائلاً:

الأصل فى تعطر المرأة أنه ليس حراما، ما دام خرج عن قصد إثارة الشهوات والغرائز، وذلك لما ورد فى الحديث الشريف “أَيُّمَا امْرَأَةٍ اسْتَعْطَرَتْ فَمَرَّتْ عَلَى قَوْمٍ لِيَجِدُوا رِيحَهَا فَهِيَ زَانِيَةٌ، وَكُلُّ عَيْنٍ زَانِيَةٌ”.

وتابع وسام من خلال الصفحة الرسمية للدار على فيسبوك قائلاً: إنه عند البحث فى معاني الحديث وتحديداً لفظ “لِيَجِدُوا رِيحَهَا” أى أن غرض المرأة فى هذه الحالة هو الإثارة وجذب الأنظار إليها، وهذا عكس ما يحث عليه الإسلام من عدم التعرض للمرأة بأى أذى وهنا تقع الحرمة.

وأوضح أمين الفتوى أن استخدام العطر فى حدود الاهتمام بالنفس خارج البيت لا شيء فيه، ولها استخدام العطور كيفما شاءت داخل المنزل.

وكان الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، قد أكد أن المرأة المسلمة مأمورة فى القرآن بإبداء زينتها، مستشهدا بقول الله: {لَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا}، وهى الكحل والخضاب، لأن الإسلام لا يريد المرأة تسير كالعنكبوت.

وتابع الجندي، خلال حلقة سابقة لبرنامجه “لعلهم يفقهون” المذاع على فضائية “dmc”، أن زينة المرأة نوعين الأولى الظاهرة والثانية الباطنة، مشددا إلى أن زينة المرأة الظاهرة هى ما يظهر منها من وجه ويدين، أما الباطنة فهى لزوجها.

وأشار الجندي إلى أن جميع الملابس مسموح بها دون التقيد بألوان، بشروط أن لا يكون اللبس “شفاف أو قصير أو ضيق”، لافتا إلى أن العلماء أجازوا التطيب ووضع العطر بشرط ألا يلفت الرجال.

Source link

زر الذهاب إلى الأعلى