منوعات

كورونا اليوم: أحدث الآثار الجانبية بعد التعافي.. وهل كوفيد طويل الأمد يصيب الأطفال؟


04:00 م


السبت 18 سبتمبر 2021

كتب- سيد متولي

يتطلع كل منا لمعرفة ما يحدث كل دقيقة، في ظل التطور الهائل الذي أحدثه كوفيد-19 بحياتنا.

“مصراوي” يُتيح خدمة يومية لعرض كل ما تريد معرفته عن تطورات فيروس كورونا المستجد أولا بأول، من ظهور أعراض جديدة أو حدوث طفرة مختلفة، وكذلك تطور اللقاحات والأدوية بشكل مختصر.

أحدث الآثار الجانبية بعد التعافي

لا يزال العلماء والباحثون يكتشفون أشياء جديدة حول فيروس كورونا والآثار اللاحقة لعدوى كوفيد بعد التعافي، بصرف النظر عن الأعراض الطويلة، كانت هناك أيضًا تقارير عن مضاعفات عضوية حيوية تؤثر على المتعافين.

توجد الآن تقارير تشير إلى أن الإصابة بالغرغرينا يمكن أن تكون من مضاعفات كوفيد الخطرة التي قد يواجهها بعض الأشخاص، شاهد الأطباء في مستشفى سير جانجا رام في نيودلهي بالهند، خمسة مرضى أصيبوا بالغرغرينا بعد تعافيهم من عدوى كورونا، على الرغم من أن هؤلاء المرضى الخمسة عولجوا بنجاح في المستشفى، فقد احتاج جميع المرضى إلى جراحة فورية لإزالة المثانة، لأن الغرغرينا يمكن أن تكون عامل خطر شديد بعد المرض وفقا لموقع timesofindia.

الصحة العالمية تحذر من نقص اللقاحات المضادة لكورونا في إفريقيا

قالت ماتشيديسو مويتي، المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية في إفريقيا، إن هدف تطعيم 40% من سكان إفريقيا ضد فيروس كورونا بحلول ديسمبر القادم يبدو بعيد المنال.

وأشارت إلى أن حظر التصدير وتخزين اللقاحات يؤديان إلى إبطاء إيصال اللقاحات إلى إفريقيا، وأضافت مويتي: ” لقد حان الوقت للدول المصنعة للقاحات لفتح البوابات ومساعدة أولئك الذين يواجهون أكبر خطر”، وأعربت عن أسفها لأن التأخير في التقدم للحصول على الموافقة التنظيمية للقاحات الجديدة، إلى جانب عدم القدرة على تعزيز القدرة الإنتاجية في مواقع تصنيع اللقاح قد أديا إلى تقييد عمليات التسليم إلى إفريقيا، وفقا لروسيا اليوم.

بشرى بشأن إصابة الأطفال بكوفيد طويل الأمد

وجدت دراسة أسترالية جديدة أن أعراض كوفيد طويل الأمد لدى الأطفال والمراهقين أقل شيوعا، مقارنة بالأشخاص البالغين، في وقت لم يزيد فيه متغير “دلتا” من خطورة المرض على هذه الفئة.

وحللت المراجعة التي نشرت في مجلة “بدياترك انفكشز دزيز جورنال”، 14 دراسة دولية شملت 19426 من الأطفال والمراهقين الذين أبلغوا عن أعراض طويلة الأمد بعد إصابتهم بعدوى كوفيد-19، قال المؤلف المشارك في الدراسة، البروفيسور نيغال كورتس، وهو أخصائي الأمراض المعدية للأطفال بمعهد مردوخ لأبحاث الأطفال، إن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد الخطر الدقيق لأعراض كوفيد طويل الأمد لدى هذه الفئة العمرية، مما يساعد على اتخاذ قرارات بشأن تطعيم الأشخاص دون سن 12 عاما، وفقا لروسيا اليوم.

Source link

زر الذهاب إلى الأعلى