دين ودنيا

أستاذ بالأزهر يعلق على المسجد الفرعوني بالفيوم: مخالف للعُرف والصلاة فيه جائزة


01:35 م


السبت 18 سبتمبر 2021

كتبت – آمال سامي:

أثار بناء مسجد على النقوس الفرعونية الغضب في قرية النزلة في الفيوم، وقام المهندس المسئول عن بناء المسجد بتزيينه بنقوش فرعونية قديمة أهمها زهرة اللوتس والجعران المقدس ونحوها من نقوش تشابه الموجودة في المعابد الفرعونية…وهو ما أثار تساؤل حول حكم الشرع في مثل هذه النقوش ومدى مشروعية الصلاة في هذا المسجد.

أكد الدكتور محمد خليفة البدري، مدرس أصول الفقه بجامعة الأزهر، في حديث خاص لمصراوي أنه يجوز زخرفة المساجد ونقشها ولكن بما لا يشغل القلب ويلهيه عن الخشوع والتدبر والحضور، وقال البدري ان الزخرفة التي أنشئت في المسجد على الطراز الفرعوني تلهي القلب وفيها مخالفة للعرف في شكل المسجد والتشبه ببناء المعابد، وذكر البدري ما جاء في صحيح البخاري :” وَأَمَرَ عُمَرُ بِبِنَاءِ الْمَسْجِدِ وقال أَكِنَّ الناس من الْمَطَرِ وَإِيَّاكَ أَنْ تُحَمِّرَ أو تُصَفِّرَ فَتَفْتِنَ الناس وقال أَنَسٌ يَتَبَاهَوْنَ بها ثُمَّ لَا يَعْمُرُونَهَا إلا قَلِيلًا وقال بن عَبَّاسٍ لَتُزَخْرِفُنَّهَا كما زَخْرَفَتْ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى.

وأضاف البدري معلقا على صاحب تصميم المسجد وانفيذه: “أسرف الفاعل وأضاع على المسلمين مالا هم في أشد الحاجة إليه وكان عليه أن يسأل قبل فعله ما حكم هذا؟” لقوله تعالى: فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون”

وقال البدري إن البخاري بوّب بابا أسماه باب العلم قبل القول والعمل لقوله تعالى :” فاعلم أنه لا إله إلا الله” فبدأ بالعلم، وحسّن البدري قرار وزارة الأوقاف في قرار طمس كافة الرسومات، قائلا إن كان المهندس قد اتخذ هذا الشكل للسمعة والشهرة فقد يصل الأمر إلى الإثم، ومن يبتغي السمعة يسمع الله به.

واكد البدري أن الصلاة في مثل هذا المسجد جائزة لقول النبي صلى الله عليه وسلم – “جعلت لي الأرض كلها مسجدا وطهورا فأينما أدركتك الصلاة فصل”.

Source link

زر الذهاب إلى الأعلى