دين ودنيا

بالفيديو| نادية عمارة توضح حكم الهبة للأولاد حال حياة الوالدين: التسوية بينهم مستحبة


01:18 م


الخميس 16 سبتمبر 2021

كتب- محمد قادوس:

تلقت الدكتورة نادية عمارة، الداعية الاسلامية، سؤالا من إحدى السيدات وتسأل عن حكم هبة الأب أو الأم للأولاد حال حياتهما، وهل هذا يكون له نسبة محددة؟

في بداية ردها، أكدت عمارة انه لا مانع من جهة الشرع أن يَخُصَّ الإنسان بعض أولاده بشيء زائد من العطاء حال حياته، وخاصة إذا كان لذلك سبب ومبرر شرعي، مثل أن تكون له حاجة معينة؛ كالمرض، أو كثرة العيال، أو المساعدة في أمور الدراسة والتعليم، أو نحو ذلك، فلا يكون الإنسان وقتها مرتكبًا لشيء من الظلم، ولا إثم عليه في ذلك؛ لأنه تصرف فيما يملك على حسب ما فيه مصلحة.

وأضافت عمارة، عبر إحدى حلقات برنامج” قلوب عامرة” المذاع على فضائية”on” أنالذي عليه الفتوى أنه يستحب للإنسان التسوية في العطاء بين أولاده حال حياته؛ مستشهدة في ذلك بما ورد في الأثر من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:” سَاوُوا بَينَ أَولَادِكُم فِي العَطِيَّةِ، وَلَو كُنتُ مُؤثِرًا أَحَدًا لَآثَرتُ النِّسَاءَ عَلَى الرِّجَالِ”.

وأوضحت الداعية الإسلامية أن التسوية بين الأولاد حال حياة الأب أو الأم مستحبة فقط وليست واجبة، مستشهدا في مسألة عدم وجوب التسوية بين الأولاد في العطاء بما ورد في الصحيح من حديث النُّعمان بن بَشِير رضي الله عنه أنه قال: انطلق بي أبي إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال: يا رسول الله، اشهد أَنِّي قد نحلت النعمان كذا وكذا من مالي، فقال صلى الله عليه وآله وسلم: «أَكُلَّ بَنِيكَ قَدْ نَحَلْتَ مِثْلَ مَا نَحَلْتَ النُّعْمَانَ؟» قَالَ: لَا، قَالَ: «فَأَشْهِدْ عَلَى هَذَا غَيْرِي»، ثُمَّ قَالَ: «أَيَسُرُّكَ أَنْ يَكُونُوا إِلَيْكَ فِي الْبِرِّ سَوَاءً؟» قَالَ: بَلَى، قَالَ: «فَلَا إِذًا»
فلو كان ما فعله بَشِير حرامًا لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم ليأمره بإشهاد غيره عليه؛ لأنه صلى الله عليه وسلم لا يأمر بشيء حرام.

Source link

زر الذهاب إلى الأعلى