طريقة التعامل مع الآثار الجانبية بعد تلقي لقاح كورونا


تناول ملايين الأشخاص حول العالم لقاح فيروس كورون، والعديد منهم يصطفون للحصول على نفس اللقاح، وعلى الرغم من ذلك يستمر البعض في التشكيك في اللقاحات خاصة في ظل عدم خلوها من الآثار الجانبية، وشكوى كثيرين من الإصابة بالحمى، والتعب وآلام الجسم كأمراض أساسية بعد التطعيم.

إذا تلقيت تطعيم كورونا الخاصة بك وتعاني من ردود الفعل، فمن الطبيعي البحث عن العلاجات وطرق تخفيف الألم وعدم الراحة، في إطار ذلك قدم موقع timesofindia، بعض النصائح حول طرق التعامل مع الآثار الجانبية للقاح وفقًا لعدد من الخبراء.

ما مدى أهمية الحصول على لقاح كورونا؟

بالنظر إلى حقيقة أن حالات الإصابة بكورونا تستمر في الارتفاع في جميع أنحاء العالم وفي الوقت الذي يكافح فيه الشباب وكبار السن للحفاظ على سلامتهم من الفيروس القاتل، أصبحت لقاحات كورونا حاجة الساعة ولا يوجد طريق للمضي قدمًا بدونها.

وفقًا للدكتور توشار تايال- قسم الطب الباطني ، مستشفى جورجاون، فإن الحصول على تطعيم كورونا لجميع الفئات العمرية المؤهلة – أمر مهم للغاية، مضيفًا: “فقط بعد تلقيح نسبة كبيرة من السكان، يمكننا تطوير مناعة قطيع قد توقف انتشار عدوى كورونا، وبعد التطعيم، تقل فرص الإصابة، بالعدوى أو الإصابة بمرض خطير بشكل كبير”.

ويتابع الدكتورة بافيثرا فينكاتاجوبالان- باحثة في علم الأحياء الدقيقة ودراسات فيروس كورونا: “نحن في وضع أفضلية طفيفة حيث يتوفر اللقاح الآن إلى حد كبير ويتم توزيعه على السكان الأكثر ضعفًا، مثل كبار السن والأشخاص المصابين بأمراض مصاحبة، وهذا هو السبب في أنه من المهم جدًا بالنسبة لهم حماية أنفسهم”

إقرأ أيضاً  بيان من السعودية بشأن حالات الجلطات بعد أخذ لقاح كورونا

يقول الدكتور لانسلوت بينتو- استشاري أمراض الرئة، إنه بالتعمق في مسألة ما إذا كان يجب على المرء الحصول على لقاح كورونا فمن المهم الحصول على اللقاح من منظور على مستوى المجتمع، قد يجادل الفرد بأنه بحكم كونه شابًا أو لا يعاني من أمراض مصاحبة، قد لا يقدم اللقاح الكثير، ولكن لا توجد طريقة يمكننا كمجتمع، من حماية الضعفاء في المجتمع دون تلقيح جماعي، فببساطة لا يمكن حماية كبار السن، إذا لم يتم حماية الشباب المنتجين وذوي مستوى عال من الاجتماعية “.

الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا بعد التطعيم.

في حين أن اللقاحات يمكن أن تسبب قدرًا من الآثار الجانبية لدى الأشخاص، يقول الدكتور تيال إنه “آمن تمامًا” أخذ لقاح اللقاح، وبعد التطعيم، قد يعاني الناس من أعراض خفيفة مثل الحمى والقشعريرة والغثيان وآلام الجسم التي يمكن السيطرة عليها.

حسب الدكتورة فينكاتاجوبالان، فإن “التعب” و “آلام الجسم” كانت من أكثر الآثار اللاحقة للقاح التي عانت منها بنفسها، والتقرح في موقع التطعيم والخمول، والشعور بالضيق من الأعراض الشائعة الأخرى التي يعاني منها الأفراد بعد التطعيم.

ويشرح الأطباء كيف يجب عدم الخلط بين أعراض ما بعد التطعيم وعدوى كورونا،ف يقول الدكتور تيال: “إنها ببساطة استجابة مناعية الجسم للتطعيم”.

ويوضح الدكتور فينكاتاجوبالان بالتفصيل أن اللقاح هو “محاكاة للعدوى”، وإنه ليس شيئًا يعطي الناسكورونا، بل يخدع الجسم ليعتقد أنه يعاني من عدوى، وهذا هو سبب ظهور آثار جانبية في هذه العملية.

إقرأ أيضاً  خفض نسبة السكر في الدم بطريقة بسيطة

لا ينبغي أن تكون شدة التأثير الجانبي علامة على ما إذا كان اللقاح قد نجح أم لا، سواء أصبت بردود فعل سلبية أو لم تظهر عليك أعراض لاحقة، سيعمل اللقاح بشكل فعال على الجميع.

كيف يمكن أن يتأقلم الناس مع حمى ما بعد التطعيم؟

يعتقد الأطباء أن أعراض ما بعد التطعيم قد تستمر لمدة يوم أو يومين، فوفقًا للدكتور تايلور، يمكن إدارة الآثار الجانبية بأمان باستخدام قرص الباراسيتامول الذي يتم تناوله حسب الحاجة، وينصح الناس بتجنب تناول المسكنات مثل ديكلوفيناك، في حالة إصابة الشخص بضيق في التنفس أو دوار، فإنه يوصي بزيارة أقرب مستشفى للطوارئ.

ويوصي الدكتور بينتو بنفس الدواء ويقول: “بالنسبة لمعظم الأفراد، لا حاجة إلى علاج على الإطلاق بعد التطعيم، والأعراض إن وجدت تكون خفيفة وتختفي مع مرور الوقت، أما أولئك الذين يعانون من الحمى أو آلام الجسم هم يُنصح بتناول الباراسيتامول (عند الحاجة فقط، وليس كإجراء روتيني) “.

طرق التعامل مع ضعف ما بعد التطعيم

تم الإبلاغ عن التعب والضعف كأثر جانبي سائد للقاح، ففي حال كنت أنت أو أي شخص تعرفه يعاني من نفس المشكلة، وفقًا للدكتور تيال، يجب عليهم التأكد من حصولهم على كمية كافية من الماء، وتجنب الأنشطة المجهدة بدنيًا لبضعة أيام، كما يمكن تناول قرص من الباراسيتامول لألم الجسم.”

إقرأ أيضاً  هل يسبب شرب زيت الزيتون على الريق أضرارًا؟

ويعتقد الدكتور بينتو أن الضعف الذي يستمر بعد التطعيم يميل إلى أن يكون عابرًا ويستمر بضعة أيام على الأكثر، فيمكن للمرء أن يشجع على اتخاذ تدابير مثل الترطيب الكافي، والنوم الجيد، والوجبات المتوازنة، والحد من ساعات العمل، وتجنب الإفراط في تناول الكافيين للمساعدة في التغلب على الضعف.

كيف تتعامل مع القلق قبل وبعد أخذ اللقاح؟

بالنسبة لمعظم الناس، استمرت حالة الارتباك والفوضى قبل وبعد الحصول على اللقاح في الازدياد، في حين أن البعض قد تقدموا وأخذوا اللقاح، لا يزال آخرون يكافحون مع القلق النفسي والتوتر بشأن نفس الشيء.

“يقول الدكتور بينتو: “يحتاج المرء إلى تهدئة القلق المرتبط باللقاح بإخبار أنفسنا أننا نتلقى اللقاحات خلال طفولتنا، وإعطاء المزيد والمزيد منها لأطفالنا دون الإفراط في التفكير في الأمر، مع العلم جيدًا أن الفوائد تفوق المخاطر، وليس هناك سبب للتخلي عن نفس عملية التفكير المنطقية والمنظمة لكورونا”.

ويضيف: “نظرًا للزيادة الكبيرة في عدد الأشخاص الذين يتم تلقيحهم يوميًا في جميع أنحاء العالم، فقد زادت الثقة في أن اللقاحات المتاحة آمنة وفعالة”.

يؤكد الدكتور تيال أيضًا على سلامة اللقاح ويقول: “في الوقت الحالي، لا يوجد دليل على أي آثار جانبية كبيرة تُنسب إليها، يرجى اتباع إطار ذهني إيجابي للتطعيم وطلب المساعدة من الأطباء المتاحين للتوضيح والتعامل مع أي مشكلة قد تكون هناك “.